Abeer

Arabic English

لماذا ماليزيا

ماليزيا تعود في جذورها إلى ممالك الملايو الموجودة حاليا في نفس المنطقة، والتي أصبحت فيما بعد تخضع للإمبراطورية البريطانية منذ القرن الثامن عشر.
البلد متعددة الأعراق والثقافات، مما يلعب دورا كبيرا في السياسات الموضوعة. والدستور ينص على أن الدين الإسلامي هو الدين الرسمي بالدولة وفي الوقت نفسه يكفل حرية الديانة.
 
منذ حصولها على استقلالها، تعتبر ماليزيا واحددة من أفضل الاقتصادات الموجودة في آسيا، مع نمو الناتج المحلي الاجمالي بمعدل50% لما يقرب من  عام. وقد اعتمدت ماليزيا في اقتصادها على الناتج من مواردها الطبيعية، لكن مع الطفرة والتوسع في قطاعات العلوم والسياحة والتجارة والسياحة العلاجية. فاليوم، ماليزيا لديها اقتصاد قوي جديد في القطاع الصناعي لتحتل المرتبة الثالثة من حيث الحجم بجنوب شرق آسيا والمرتبة التاسعة والعشرين على مستوى العالم.
 
ماليزيا تقع في وسط وجنوب شرق آسيا، بمنطقة الغابات المطيرة حيث الحزام الاستوائي والذي يمتليء بعجائب الطبيعة، مع تنوع الحياة البرية بشكل مذهل مما جذب الباحثين والمستكشفين من جميع أنحاء العالم.
وماليزيا تنقسم بين شبه جزيرة ماليزيا في الغرب وبين شمال بورنيو في الشرق، وهي تعج بالكثير من التراث الطبيعي من الغابات المطيرة في المناطق المنخفضة، الجبال، تشكيلات الحجر الجيري، مستنقعات المانغروف، الشعاب المرجانية، والكهوف المدهشة مما يجعلها أرض للأفلام الوثائقية والاكتشافات المذهلة

Malaysia Map